إنـا لله وإنـا إليه راجعون ..وفــاة فنان كـوميـدي مشهور منذ قليل وسط انهيــار تام من اســرته والوسط الفني علية

Share:
ودعت تونس فنانها التشكيلي الهادي التركي الذي وافته المنية في ساعة مبكرة، الاحد، عن 97 عاما في أعقاب مشوار طويل من الفن والعطاء.

الفنان التشكيلي صلاح عناني يفتح مغارة علي بابا في معرضه الحديث
وقالت وزارة الشؤون الثقافية التونسية، في تصريح: "يعد الهادي رمزا من أبرز نمازج الفن التشكيلي بتونس ورائدا من رواد الفن التجريدي، حيث تميز بالبحث عن الاتصال بين الأصالة والحداثة في لوحاته".


وولد التركي عام 1922 في تونس العاصمة، وهو أخ زبير التركي واحد من أكثر أهمية الرسامين في تونس، وبدأ مسيرته العملية في سن مبكرة، حيث أقام أول معرض تشكيلي شخصي عام 1942، قبل أن يتجه إلى العاصمة الفرنسية باريس لدراسة الرسم بأكاديمية لا جراند شوميير.

وحصل الفنان التونسي عام 1956 على هدية لدراسة الرسم بأكاديمية روما للفنون الجميلة، وفي 1959 سافر إلى كاليفورنيا الأمريكية، حيث إعرف الطرق الأمريكية في الفن التشكيلي وهو ما جعله يعيد البصر في الكثير من المفاهيم الفنية.

وعمل التركي أستاذا بالمدرسة الوطنية للفنون بتونس  خلال الفترة من 1962 إلى 1989، وتم انتخابه مستشارا نطاق الحياة للجمعية الدولية للفنون التشكيلية سنة 1978.

وفي عام 1986 حصد وسام الفنون والآداب الفرنسي، وفاز بوسام الاستحقاق الثقافي من تونس عام 1989، وشغل مركز وظيفي الأمين العام لاتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين كما كان من مؤسسي تحالف الفنانين التشكيليين العرب.